الرئيسية / حوارات وندوات / توقيع كتاب للدكتور سعيد مجذوب

توقيع كتاب للدكتور سعيد مجذوب

وقّع الدكتور سعيد مجذوب كتابه “القانون الدولي لحقوق الإنسان“، بدعوة من “مؤسسة الصفدي الثقافية” و”المركز الإعلامي للتنمية البشرية ودراءات الشرق الأوسط”، في “مركز الصفدي الثقافي” وبحضور الشيخ د. ماجد الدرويش ممثلاً مفتي طرابلس والشمال الشيخ د. مالك الشعار، والنائب سمير الجسر، والنائب محمد كبارة، وممثل الوزير أشرف ريفي الأستاذ محمد كمال زيادة، والسفير خالد زيادة، والنقيب فهد المقدم، ومدير عام “مؤسسة الصفدي الثقافية” سميرة بغدادي، وعمداء كليات وقضاة ومحامين ورؤساء جمعيات وفعاليات حقوقية وسياسية واجتماعية وثقافية. وخلال ندوة، ألقى فيها كل من نائب رئيس المجلس الدستوري القاضي طارق زيادة ورئيس “المركز الإعلامي للتنمية البشرية ودراءات الشرق الأوسط” د.أسامة ظافر كبارة مداخلات حول الكتاب، رأت بغدادي في كلمتها الترحيبية أنه “لا بدّ من دعم شرعة حقوق الإنسان للثقافة من أجل وضع حد أمام هيمنة الثقافة الأحادية التي تهدّد ثقافاتنا وتمحي هوياتنا”.

من جهته، أوضح القاضي زيادة ان “الكتاب يقع في ستة فصول وتلحق به وثائق دولية متعلقة بحقوق الإنسان، ويتناول ماهية القانون الدولي لحقوق الإنسان الذي هو فرع من فروع القانون الدولي العام” مبيناً “معوقات الحماية الدولية لحقوق الإنسان وفي طليعتها مبدأ السيادة وتحفظات الدول”. وأشار الى ان “الكتاب عالج حقوق الإنسان في نظام هيئة الأمم مظهراً أهمية الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والعهدين الملحقين به”، مشيراً الى ان “هذا المؤلف يأتي في وقته وهو يتضمن أبحاثاً يجري التطرق إليها يومياً، مما يشكل أداة علمية هامة لكل المعنيين بالموضوع”.

بدوره، لفت د. كبارة الى ان “الإنسان هو هدف ورسالة، وحكمة وأداء، وموقف وسلوك، وهذه المعاني مع أصالتها وضرورتها تبدو في دائرة النسيان أو الإغفال، وخاصة في ظل سطوة القوة وسيف الجبروت (…)”، معبِّراً عن “الاعتزاز الكبير في أن يخطو المركز الإعلامي للتنمية البشرية ودراسات الشرق الأوسط خطاه الأولى، ممسكاً بكتاب رائد متميز، في حقوق الإنسان والشرعة الدولية، وأن يكون هذا الناتج الحقوقي، واحداً من الموضوعات التي يوليها المركز الإعلامي اهتماماته الخاصة”.

واختتم د. مجذوب بمداخلة تمحورت حول “تبيان الزاوية التي من خلالها تمت مقاربة حقوق الإنسان في الكتاب” لافتاً الى أنها “مقاربة قانونية، تقنية، وليست سياسية، تتناول طرق تأمين الحمايات والضمانات لحقوق الإنسان على الصعيد الدولي، والوسائل المعتمدة لتحقيق هذه الغاية، ومنها إصدار صكوك دولية أخذت شكل الاتفاقيات والإعلانات والقرارات، وتكليف أجهزة لمتابعة تنفيذ هذه الصكوك كمنظمة الأمم المتحدة والمنظمات الإقليمية والوكالات المتخصصة، وأخيراً تطوير آليات العمل لإفساح المجال أمام الأفراد بتقديم شكاوى، ووضع تقارير وإرسال فرق تحقيق”.

 

عن dr kabbara

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Translate »